الأحد، 1 يوليو 2018

أصل الميجانا والعتابا في الغناء


اختلف في معنى وأصل الميجانا. ذكر مارون عبود إلى أن اصله منحوت من (يا ما جانا) أي "ما أكثر ما أصابنا". كما ذكر لحد خاطر أنها عبارة "يا ماجنة" من المجون بمعنى أيتها العابثة المستهترة. أما أنيس فريحة فيردها إلى أصل سرياني من جذر "نجن" الذي يعني "الغناء". وذكر أيضا أنها "يا ما جنى" أي "ما أكثر ما ظلم"، و"ميجانة" وهي كلمة متحوّلة من "مرجانة" كما ذكر أن "ميجانا" و"عتابا" هما بنتين لأمير كانتا تتغّنيان بمواضيع عاطفية. 

أما مالك جندلي فيردها إلى أصل فينيقي التي تعني كرامة . 

وقيل أن أصلها باللغة الكوردية وتعني (روحي) وقد اخذت من قبل الموارنة والدروز الذين كلاهما قدموا من جبل الكورد - مدينة عفرين في شمال غربي حلب. كما قيل أنها العصا الغليظه التي كان يستخدمها الفلاح الفلسطيني في دق القمح ودق اعمدة الخيمه ويستخدمها أيضا في الدفاع النفس وأصبحت رمزا للرجوله ويتغنى بها ورد في المعجم الوسيط ما يلي: الميجنة:المئجنة (من الفعل أجن) و المئجنة هي مِدَقَّةُ القَصَّار (أو القَصَرَةُ و هي قطعة من الخشب) و القصار هو من يُقَصِّرُ الثياب أو النسيج فيزيل لونه أو يخففه

للميجانا مكانة عالية في الغناء والطرب اللبناني وهي توأم العتابا إذ كثيرا ما يقرن بينهما فيقال اطلع عتابا واكسر ميجانا.

يا ميجانا يا ميجانا يا ميجانا اعطينا عيونك تا نسـل سيوفنا
قد الحلو ما يوم قدامي خطر الا ما حبو مر عَ بالي وخطر
وشو هم حبو يكون مرصود بخطر ما دام كل الحب تعتير وهنــا

قلبي انا كيف شكل فيني احملو وكل ما حلو قبالي مرق بشعلو

العتابا
مثل كل التراث المنقول، اختلف في معنى وأصل العتابا. من الشائع أن لفظة "العتابا" تعني العتب والعتاب. معظم الذين سئلوا عن هذا الموضوع من موسيقيين ومغنيين ومؤلفين اكدوا ان "العتابا" فلسطينية المنشأ وهي معروفة في بلاد الشام وفي العراق .

تركيب العتابا
يتركب بيت العتابا من بيتين ولكل بيت شطرين، وتكون الاشطر الثلاثة الأولى على قافية مجنسة أي يتفقان فب اللفظ ويختلفان في المعنى، وينتهي الشطر الرابع بالباء الساكنة المسبوقة بالألف أو بالفتحة مثال:‏
جبلنا بدمنا ترابو جبلنا ومهما الدهر غضباتو جاب النا
منبقى هون ما منترك جبلنا تراب الأرز أغلى من الدهب
عادة ما تبدأ العتابا بكلمة "أوف" واصلها اسم الفعل "أف" ومعناه أتضجر وأتكره ثم تتبع بالبيت.‏



0 التعليقات: