السبت، 30 يونيو 2018

اعرف قيمة نفسك، واكسر الرتابة لتحافظ على صحتك النفسية


النصائح الآتية المقدمة من موقع "www.uhs.umich.edu" تضمن لك صحة نفسية جيدة، فالتزم بها:
- اعرف قيمة نفسك: عامل نفسك باحترام ولطف، وتجنب النقد الذاتي. اجعل وقتا لممارسة هواياتك ونشاطاتك المحببة ووسع من أفقك. مارس لعبة الكلمات المتقاطعة يوميا، ويمكنك تعلم لغة جديدة.
- حافظ على صحتك الجسدية: تعد العناية بالصحة الجسدية أمرا ضروريا لتحسين الصحة النفسية، وذلك بالآتي:
تناول الغذاء الصحي والمتوازن، تجنب التدخين، شرب كميات كافية من الماء، ممارسة التمارين الرياضية، الحصول على نوم كافٍ.
- أحط نفسك بالأشخاص الجيدين: الأشخاص الذين لديهم علاقات جيدة مع العائلة والأصدقاء ولهم شبكة اجتماعية كبيرة تكون صحتهم النفسية بشكل عام أفضل ممن ليس لديهم شبكة دعم. اصنع المخططات ومارس النشاطات مع أفراد العائلة والأصدقاء وتواجد في الأماكن التي قد تتعرف فيها على أشخاص جدد، منها النوادي.
- تطوع بوقتك وجهدك لشخص آخر يحتاجه: سوف تشعر شعورا جميلا بتقديم شيء ملموس لشخص يحتاجه. كما أن التطوع طريقة جيدة للتعرف على أشخاص جدد.
- تعلم كيف تتكيف مع الضغط النفسي: يعد الضغط النفسي جزءا طبيعيا من الحياة. لذلك، فحاول التكيف معه. من الأساليب التي تساعد على ذلك ممارسة التمارين الرياضية والمشي في الطبيعة والكتابة. كما وينصح بالابتسام والضحك، فقد وجدت الأبحاث أن الضحك يعزز من جهاز المناعة ويخفف الألم ويقلل من الضغط النفسي ويشجع على الاسترخاء.
- هدئ عقلك: تتم تهدئة العقل بممارسة التأمل والتركيز الكامل للذهن، وقد وجدت الأبحاث أن التأمل يساعد المرضى النفسيين على تقبل العلاج النفسي. كما وتعد الصلاة والعبادات من أساليب التهدئة، بالإضافة إلى أنها تساعد على تحسين الحالة الذهنية. 
- حدد أهدافا واقعية: حدد إلى أين تريد الوصول دراسيا ومهنيا وشخصيا، واكتب أهدافك بالخطوات التي تحتاجها للوصول إليها. اجعل أهدافك عالية، لكن واقعية. ولا تملأ جدولك اليومي بما يزيد على قدرتك. سوف تحصل على شعور من الإنجاز عند تقدمك باتجاه أهدافك.
- اكسر الرتابة: على الرغم من أن نظامنا اليومي يجعلنا أكثر كفاءة ويعزز من شعورنا بالأمان، إلا أن القليل من التغيير يخفف من الملل. قم برحلة إلى مكان جديد وامش في طريق مختلفة عما أنت معتاد عليه وجرب طعام مطعم جديد، فذلك يغير من النظام المعتاد.
- اطلب المساعدة عندما تحتاج إليها: إن طلب المساعدة عند الحاجة إليها إشارة على القوة وليس على الضعف. فالأشخاص الذين يحصلون على المساعدة والرعاية النفسية المناسبة تتحسن حالتهم ويعيشون حياة منتجة وطبيعية.

0 التعليقات: