الأربعاء، 19 يوليو 2017

العفو والصفح: قصة من التراث العربي


قيل: وقف الوالي أحمد بن عروة بين يدي أمير المؤمنين المأمون لما قرر عزله عن الأهواز ، فقال له الخليفة لقد قتلت العباد وخربت البلاد ، والله لأفعلن بك كذا وكذا.

فقال الوالي أحمد : يا أمير المؤمنين ، ما تحب أن يفعل الله بك لو وقفت بين يديه يوم القيامة وقرعك بذنوبك

فقال المأمون : العفو والصفح

فقال أحمد : فافعل بعبدك مثلما تحب أن يفعل الله بك .

فقال المأمون : ارجع إلى عملك ، فوالٍ مستعطف خير من والٍ مستأنف .

العبرة : المنطق قد ينقذ رأسك !!!!!

0 التعليقات: