معلومات مهمة عن اسحق نيوتن



ولد هذا العالم الانكليزي الذي يعتبر من رواد الثورة العلمية في أوربا عام 1642 فى بلدة وولثروب البريطانية بمدينة لنكولنشيروتوفي نيوتن عام 1727 وقد ولد بعد وفاة والده بعدة اشهر هزيلا معتل الصحة ولكن استطاع البقاء على قيد الحياة و لم تكن طفولته سعيدة حيث تزوجت امه بعد سنوات قليلة من وفاة أبيه وعاش عند جده لأمه ولم تكن علاقة نيوتن جيدة بجده، ولم يظهرعليه في المراحل الاولى من تعليمه اي نبوغ بل على العكس كان يوصف بأنه كسول كما انه كان غير مهتم بدروسه كثير الشرود والتأمل كان يحب الانعزال عن أقرانة وكان يتمتع بمزاج عصبي.

 بدأ نهمه للقرأة يظهر في سن الثانية عشر، وتمكن من الالتحاق بجامعة كامبردج في عام 1661م وكان عمره حينئذ أكبر من أعمار زملائه في الدراسة.

كانت رغبة نيوتن هي الالتحاق بدراسة القانون ولكن أعمال جاليليو في الفيزياء ونظرية كوبرنيكس الفلكية جذبت اهتمامه بشكل خاص ولقد سجل نيوتن أفكاره في تلك الفترة في دفتر سماه أسئلة فلسفية محددة، واجتذبته أعمال فلاسفة الفيزياء أمثال رينيه ديكارت كما تأثر بالرياضي إسحاق بارو الذي شجعه على الاهتمام بالرياضيات ووجهه إلى دراسة البصريات فعمل خلال سنتيه الأخيرتين في كمبردج على تقوية مهاراته الرياضية ودراسة أعمال علماء وفلاسفة النهضة فأهمل دراسته الأكاديمية وحصل على شهادة البكالوريوس في نيسان عام 1665 دون أن تثير قدراته اهتمام أحد.

 تدفقت عبقريته فجأة مع  انتشار وباء الطاعون فاضطرت الجامعة إلى إغلاق أبوابها مما دفع بنيوتن إلى العودة إلى قريته ليمضي فيها حوالي عامين.


 وضع نيوتن في تلك الفترة أسس علم التفاضل والتكامل في الرياضيات وذلك بسنوات عدة قبل الاكتشاف المستقل لها من قبل عالم الرياضيات الألماني ليبنيتز والتي نجم عنها فيما بعد اتهامات متعددة غير مثبتة ضد العالم الألماني بأنه سرق أفكار نيوتن.

وفي تلك المرحلة قام نيوتن بعمله الجبار في توحيد قوانين الحركة في الفيزياء، كما اكتشف قانون الجاذبية العامة والتثاقل الكوني و نظرية ذي الحدين ودرس خلال هذه المدة أيضا ً الحركة الدائرية واستنبط من تطبيق تحليله على القمر والكواكب علاقة التربيع العكسي حيث انه اكتشف ان القوة المركزية التي تؤثر في الكوكب تتناقص متناسبة عكسا ً مع بعده عن الشمس وهي العلاقة التي غدت بعد ذلك قانونا ً حاسما ً للتثاقل الكوني.

وفي هذين العامين وحد نيوتن ميكانيك كبلر و غاليلو وأوصل أعمالهما إلى استنتاجاتهما المنطقية وبيـّن أن حركات العالم الديناميكية يمكن أن توصف بعلاقات رياضية أساسية تصلح في أي مكان في هذا الكون حتى أعطت الرياضيات للفيزياء أساسا ً نظريا ًً لم يكن لها مثله من قبل قط.


ولما فتحت جامعة كامبردج أبوابها في عام 1667م بعد القضاء على وباء الطاعون تقدم نيوتن للعمل بها على وظيفة أكاديمية والغريب أنه أخفى اكتشافاته فيما يتعلق بقوانين الحركة وقانون الجاذبية الكونية ولكن نتيجة لاطلاع الأكادميين على أعماله في مجال الرياضيات أصبح نيوتن بروفيسورا في الجامعة في عام 1669م لتبدأ لمرحلة ثانية من حياته بكل ما تميزت به من عطاء متدفق وإسهامات خالدة

بدأ نيوتن أستاذيته بتدريس علم البصريات وطرح نيوتن اكتشافاً جديداً في عام 1672م في أول بحث نشره في حياته وكان تحت عنوان نظرية جديدة عن الضوء والألوان

في عام 1687 نشر نيوتن كتابه المبادئ الرياضية للفلسفة الطبيعية على نفقة العالم ادموند هالى وبعد تشجيع كبير منه وقد صدر بثلاثة أجزاء واحتوى قوانين الحركة.

أصيب نيوتن عام 1692 بانهيار عصبي أجبره على ترك العمل ما يقرب من عامين , حيث حصل حريق ًفي بيته ودمر اوراقه ودفاتره وعندئذ ضاع عقله هذا العقل الذي طالما حلق عاليا. وهكذا انهار عقل نيوتن واصيب بالجنون لمدة سنة ونصف وعندما استفاق من المرض عام 1693 راح يستعيد ابحاثه العلمية من جديد ولكن عبقريته كانت قد ضعفت ولم يحقق اي اكتشاف بعدئذ.

 انتخب نيوتن رئيسا ً للجمعية الملكية و ظل يشغل هذا المنصب حتى وفاته وقد انتخبته اكاديمية العلوم في باريس كعضو اجنبي فيها عام 1699.

 رُفع نيوتن إلى رتبة فارس من قبل ملكة بريطانيا وكان هذا شرف لم ينله عالم من قبل ابدا.




لم يتزوج نيوتن قط ولم يكن له أطفال مسجّلون وقد توفى نيوتن عام 1727 وكان أول من يدفن في مقابر العظماء بلندن





هل أعجبك الموضوع ؟

0 التعليقات:

إرسال تعليق